يتناول المقياس تاريخ وحضارة المغرب القديم 02: تاريخ المغرب القديم بعد سقوط قرطاج في يد الاحتلال الروماني عقب الحرب البونيقية الأخيرة الممتدة من 149-146ق م وإعلانها مقاطعة رومانية وما عقب هذا الإجراء من تدخل لروما في الشؤون السياسية للمغرب نهاية بفرض هيمنتها على مختلف المملك  المغاربية خلال الفترة الممتدة من (146ق م -429م) بدءا باحتلال وضم نوميديا عام 46ق م للمتلكات الرومانية ثم موريطانيا 42م وما تلى هذا الإجراء من قيام روما بمشاريع في المنطقة هادفة من وراءها لرومنة المنطقة هذه السياسة التي شملت مختلف الميادين السياسية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وحتى الدينية ، ثم التعريج لظهور المسحية في بلاد المغرب من خلال التطرق لعوامل ظهورها وموقف السكان منها وموقف سلطة الاحتلال منها ، فالتعرف على مختلف المقاومات المحلية للاحتلال الروماني كمقاومة يوغرطة وتاكفاريناس ،...ثم التعريج لحقبة الاحتلال الوندالي لبلاد المغرب والممتد زمنيا من(429-534م) من خلال التطرق لظروف دخوله وطرقه لأبواب المغرب سياسته في المنطقة وموقف السكان منه ، لنختتم المقياس بتسليط الضوءعلى الاستعمار البيزنطي  لبلاد المغرب من خلال معرفة أسباب  وعوامل دخوله لبلاد المغرب فالتعريج لسياسته هو الآخر وموقف السكان منه ن هذا الاحتلال الذي ظل جاثما على أرض المغرب لمدة فاقت القرن من الزمن(543-647م) ولم يجد المغاربة منفذا للتخلص منه إلا بواسطة الفتح الإسلامي للمنطقة، لتبدأ بذلك مرحلة تاريخية جديدة من عمر المغرب انتقل فيها المغرب من مسمى المغرب القديم إلى مسمى المغرب الإسلامي


يتناول هذا المقياس التاريخ السياسي والاقتصادي والاجتماعي والحضاري لبلاد المغرب والأندلس منذ الفتح الإسلامي لبلاد المغرب من قبل الفاتحين المسلمين، مرورا بتأسيس الدول الإسلامية : الدولة الرستمية، دولة الأدارسة، دولة الأغالبة ، الدولة الفاطمية ،دولة الزيريين، الدولة الحمادية، الدولة المرابطية ودولة الموحدين ، وصولا إلى انقسام هذه الأخيرة إلى ثلاث دويلات :الدولة الحفصية بالمغرب الأدنى، دولة الزيانيين بالمغب الأوسط، دولة المرينيين بالمغرب الأقصى . بالإضافة إلى التعريج على الحياة الإقتصادية والاجتماعية والمنجزات الحضارية في مجال الثقافة والفكر والفنون في بلاد المغرب والأندلس..المغرب الأقصى.