الدكتورة مريم وشان 

ouchenmeriem@yahoo.fr/

 maryouch@gmail.com

 منذ قرابة القرن و نصف القرن وفي زمن كان فيه الطب وحده فقط الذي يقدم الخدمات العلاجية و يلجأ الناس إليه كسبيل وحيد لتحسين     الصحة و مداواة  العلل الجسدية , لم تكن الاختلالات العقلية و الاضطرابات الوجدانية و السلوكية تعرف لها اختصاصيين يعالجونها و يعيدون للوظائف العقلية  اتزانها , بل كان الاطباء يهتمون قليلا أو كثيرا بالظواهر السيكولوجية في إطار تدخلاتهم الطبية. كان هذا زمن التحام علم النفس بالطب   كما كان ملتحما بالفلسفة  

و يبدو أن هذا الإلتحام عاد بالفائدة على علم النفس المعاصر من جهات كثيرة, فجل الظواهر النفسية التي كانت محل اهتمام و دراسة و تحليل كانت في الحقيقة مرافقة او ملازمة لأعراض طبية جسدية , أمر سهل التركيز على الجانب الآخر غير المرئي من الانسان و أفضى إلى صياغة قواعد  سيكولوجية  رتبت في نظريات مثبتة بالخبرة و التجريب و الممارسة العيادية

حدث أن كان التحليل النفسي "حدثا" علميا بارزا و "غريبا" و جريئا" و جديدا" في عهد الأدب و التزمت و الحشمة و التدين في أوروبا,صعق المجتمع العلمي و الطبي و لاقى الاستياء و المعارضة و التشهير و الرفض من مختلف العلماء... يبدو أن مؤسس المدرسة التحليلية كان بعيد و  عميق النظر و سابق  لزمانه... الحقيقة أن في فكر التحليل النفسي الفرويدي معطيات كثيرة مطابقة لواقع النفس البشرية و أحوالها و أسرارها و قوانين اشتغالها في الصحة و الاضطراب

بعد تجربة طويلة مع الحالات المرضية في أوساط العائلات الأرستوقراطية و الثرية ,جاءت تقنية التداعي الحر "البسيطة الوعرة" لتعيد  بناء داخل" الشخص" المضطرب عبر جلسات لا رقم لها, لأن مضمونها حر و غير مقرر مسبقا و لا تحضير فيه ... ما على "المريض"  المتعالج إلا أن يسرد بكل حرية ما يخطر بباله في كل جلسة علاجية 

أي نعم هي من أطول التطبيقات العلاجية و أكثرها كلفة ماديا و نفسيا و قد ضاق مجال استخدامها في المجتمعات المعاصرة المفتونة بالسرعة و لكنها مازالت تتمتع بالقوة و الثبات بناء على قوة و ثبات مبادئها و أفكارها


 الطلبة المستهدفون : تقدم هذه المحاضرات لطلبة الليسانس  3 تخصص علم النفس العيادي  

المعارف السابقة : المفروض أنهم تعرفوا على نظرية التحليل النفسي مسبقا في علم نفس النمو

أهداف المقياس : التمكن من فنيات المقابلة العلاجية 

التمكن من فنيات التداعي الحر                     

 التمكن من مفاهيم التحليل النفسي عمليا و واقعيا